منوعات / مقالات / هنا عدن

  • العيسي كما عرفته
    محمد بالفخر
    صفحة الكاتب
    العيسي كما عرفته
    المحرومة
    عمر بادحدح وذكرى الرحيل
    الى طيبة
    معركة الديكة

    كغيره من رجال الأعمال والتجار ومسئولي الدولة كانت حدود معرفتي به فقط ما ينقل عبر الاخبار او بما يتداوله البعض في أحاديثهم عنه ولم أكن على دراية بتفاصيل سيرة هذا الرجل.

     

    حتى عرّفني عليه قبل حوالي ثلاثة أعوام الشاعر والمناضل الوطني الجسور علي حسين البجيري والشيخ صالح العزّاني فوجدت فيه رجلا ماتزال الأصول القبلية الأصيلة حاضرة في شخصيته وبرغم ثراءه وتعاملاته خارج حدود واحتكاكه بالشرق والغرب فلم تغير كثيرا فيه او تجعله بعيدا عن اخوانه اليمنيين ولم تزل البساطة في تعامله،

     

     والتواضع ودماثة الخُلُق هو أول ما يشدّك في شخصيته.

     

    لن أطيل كثيرا في هذه النقطة فغيري يعرفها أكثر مني ممن احتك به وكانت علاقته به أقوى.

     

    النقطة المهمة التي اود الإشارة اليها ما يعرفه الكثير عن الشيخ أحمد العيسي أنه كان من أوائل من ناصر ووقف بجانب قضايا الوطن فدوره في دعم معروف وكبير ولا ينكره أحد فقد سخر مكتبه وماله ووقته لدعم الدولة في وجه الانقلابين كما أن له دوراً بارزاً في مشروع بناء الدولة الاتحادية فهو بحق رجلٌ بأمّه حمل كغيره من الشرفاء هم الوطن وصرف معظم وقته وجهده في محاولات استعادة الدولة.

     

    وفي نفس الوقت كان دوره مميزا في كثير من أعمال البر والإحسان وعلى وجه الخصوص علاج الكثير من الحالات المرضية على نفقته الخاصة وأصبح مزارا لكل طالب حاجة،

     

     رجل كهذا يستحق منا على أقل تقدير أن نشير ولو إلى شيء بسيط مما يقدمه من أعمال وطنية وإنسانية تدفع عنه أي تشكيك أو اتهام في غير محله او مبالغ فيه.

     

    وعادة  في مقالاتي لا أنصب نفسي قاضيا أحكم ببراءة هذا أو أدين ذاك لعلمي أننا

    قراءة المزيد ...


    قراءة الخبر من موقع " هنا عدن "

    اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

    تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

    قد تقرأ أيضا